الأخبار

الباحث الهولندي «فرانك هوجيربيتس» يحذر من وقوع زلزال كبير في مصر ولبنان ومعهد البحوث مصر آمنه

تقرير محمود الشرنوبي 

صرح الباحث الهولندي «فرانك هوجيربيتس» أنه يحذر من وقوع زلزال كبير في مصر ولبنان

و كشف رئيس معهد البحوث الفلكية في مصر جاد القاضي، أن مصر آمنة من الزلازل المدمرة ولا يمكن أن تتعرض مدنها الساحلية لموجة “تسونامي”.

 

وأوضح في تصريحات خاصة لـ”الاهرام الإخباريه” رداً على حديث العالم الهولندي فرانك هوغربيتس الذي تنبأ بحدوث الزلزال التركي- السوري قبل أيام من وقوعه، وتحدث مؤخراً عن إمكانية حدوث زلزال يشمل مصر ولبنان، أن مصر بعيدة عن أحزمة الزلازل النشطة المعروفة عالمياً.

كما قال إن النشاط الزلزالي في تركيا وسوريا بعيد تماماً عن الأراضي المصرية رغم أن بعض محافظات مصر تعرضت لتوابعه وشعر به المواطنون.

 

مناطق نشاط زلزالي

إلى ذلك، تابع قائلاً إن هناك بعض المناطق التي يمكن أن يحدث بها نشاط للزلازل، وهي خليج العقبة وشمال البحر الأحمر، إضافة إلى بعض المناطق اليونانية والقبرصية، وهي بعيدة عن مصر، ولكن يتم الشعور بها دون أضرار أو تبعات.

 

وأكد أن الحكومة المصرية تنفذ خطة واستراتيجية لمواجهة مخاطر الزلازل، وتراعي في ذلك بناء وتصميم المدن الجديدة وإقامة الجسور والأنفاق، حيث تستعين برأي خبراء الجيولوجيا وعلماء المعهد في دراسة التربة التي تقام عليها تلك المدن والمنشآت.

 

كذلك أضاف أن الكود الزلزالي في مصر يتم تحديثه بشكل مستمر، ويتم إخطار مجلس الوزراء بذلك لوضعه في حساباته عند تخطيط المدن الجديدة، وتنفيذ المشروعات الجديدة، مشيراً إلى أنه يتم يومياً رصد ومتابعة النشاط الزلزالي للجمهورية والتحليل الفوري لبياناته وتحديد توزيعاته الجغرافية وقوته.

 

توقع هزة في مصر ولبنان

وكان العالم الهولندي قد أجاب عن سؤال حول إمكانية حدوث هزة بمصر ولبنان فقال: “نعم، لأن هذه المنطقة عرضة للنشاط الزلزالي ولكن لا يمكن الجزم، بالاستناد إلى النشاط الزلزالي ما إذا كانت ستحدث الأسبوع المقبل أو في الخمس أو العشر سنوات المقبلة، معلنا أن التنبؤ بتاريخ حدوث هزة أمر مستحيل.

وقد قال الدكتور شريف الهادى رئيس قسم الزلازل بالمعهد القومى للبحوث الفلكية ، قال إن الزلازل تعتبر ظاهرة طبيعية عنيفة ، وإحدى الكوارث الطبيعية التي لا يمكن منعها ، ولكن يمكن التخفيف من مخاطرها وآثارها الضارة على الإنسان ، وتعرف الزلازل على أنها اهتزازات مفاجئة سريعة تصيب القشرة الأرضية عندما تنفجر الصخور التي كانت تتعرض للإجهاد ( التمدد ) ، وقد تكون هذه الاهتزازات غير كبيرة ، وقد تكون مدمرة على نحو شديد.

الدليل كشف أن مصر تقع بشكل عام خارج أحزمة الزلازل ، إلا أنها معرضة من وقت لآخر لبعض الزلازل متوسطة القوى ، خاصة الزلازل التي يقع مركزها في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط، والبحر الأحمر ، والتي تعتبر من أكثر المناطق الزلزالية نشاطا ، كما يتم النشاط الزلزالي فيها بالتكرارية المتزايدة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى